لقاء بين رئيس الوزراء ووزير الثقافة والسياحة الصيني والوفد المرافق له

لقاء بين رئيس الوزراء ووزير الثقافة والسياحة الصيني والوفد المرافق له
الدكتور مصطفى مدبولي

تبادل الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وهيبنج، وزير الثقافة والسياحة الصيني، أفكاراً وآراء حول تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات الثقافية والسياحية. وشدد الجانبان على أهمية تطوير العلاقات الثنائية بما يخدم مصلحة الشعبين المصري والصيني.

وأشار الدكتور مدبولي إلى أهمية دعم العلاقات بين البلدين في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها العالم، مؤكداً حرص مصر على تعزيز العلاقات مع الصين في مختلف المجالات، وخاصة في مجال السياحة الذي يعد من بين أهم المجالات الحيوية للاقتصاد المصري.

ومن جهته، أعرب وزير الثقافة والسياحة الصيني عن سعادته بزيارته لمصر، مؤكداً حرص بلاده على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والإسهام في تطويرها في مختلف المجالات.

وتناول الجانبان خلال الاجتماع سبل تعزيز التبادل الثقافي بين البلدين، وسبل تعزيز التعاون في مجال السياحة وتطوير البنية التحتية لها، وتبادل الخبرات والتقنيات في هذا المجال.

وأكد الجانبان على أهمية تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، وتطويره في مختلف المجالات، مؤكدين على حرصهما على توثيق العلاقات الثنائية بين البلدين ودفعها للأمام من خلال تبادل الخبرات والتجارب في مختلف المجالات.

وتحدث رئيس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي، عن أهمية تعزيز التعاون المشترك بين مصر والصين في مجال السياحة والثقافة والتراث، مؤكداً على أن العلاقات بين البلدين تشهد نشاطاً ملحوظاً في هذه المجالات.

وأعرب رئيس الوزراء عن ترحيبه بالاتفاق على تحديد عام للسياحة المصرية الصينية، مشيراً إلى أنه يجب استكمال المناقشات الفنية لوضع برنامج عمل لفعاليات ذلك العام السياحي وتحقيق الاستفادة القصوى منه.

وتحدث رئيس الوزراء أيضاً عن إعجاب السائحين الصينيين بالحضارة المصرية القديمة، وأشار إلى أنه يتطلع إلى زيادة عدد السائحين الوافدين إلى مصر في المستقبل.

وفي هذا السياق، أعرب وزير الثقافة والسياحة الصيني عن سعادته باللقاء مع رئيس الوزراء المصري والوفد المرافق له، وأكد على أن العلاقات بين مصر والصين تشهد تحولاً إيجابياً في الفترة الأخيرة، وأن تطوير العلاقات السياحية بين البلدين مهم للغاية، خاصةً بعد تخفيف قيود كـورونـا.

ويشير رئيس الوزراء المصري إلى أن افتتاح المتحف المصري الكبير سيكون عاملاً جذب هام للسياحة الوافدة، ويأمل في أن تضع الحكومة الصينية السوق المصرية كوجهة سياحية أساسية أمام السائحين الصينيين، وأن يتم فتح المجال أمام الطيران المباشر بصورة أكبر بين المدن الصينية والمصرية، خاصةً السياحية.

وأعرب رئيس الوزراء الصيني، لي كه تشيانغ، عن سعادته بزيارته لمصر، والتي تأتي بهدف تعزيز التعاون المشترك في مجالات الثقافة والسياحة والآثار.

وأشاد الرئيس الصيني بالجهود التي تبذلها مصر في تطوير هذه المجالات، معرباً عن تقديره وشكره لوزيري الثقافة والسياحة والآثار على اهتمامهما بترتيب الزيارة، ومؤكداً على أنه مستعد للعمل مع الوزراء المصريين لدفع العمل في هذه المجالات.

وفي هذا الإطار، رحب الرئيس الصيني بتسيير المزيد من خطوط الطيران المباشرة بين المدن الصينية والمصرية، وذلك لتسهيل السفر بين البلدين وزيادة عدد السياح الصينيين الذين يزورون مصر.

وتطرق الرئيس الصيني إلى الفعاليات التي أقيمت على مدار فترة زيارته إلى القاهرة، والتي تضمنت إقامة معرض للفنانين العرب والصينين، وحفل موسيقي تحت سفح الأهرامات، مؤكداً على أهمية هذه الفعاليات في تعريف الصين بالحضارة المصرية القديمة.

وأخيراً، أشار الرئيس الصيني إلى أنه تم عقد ورشة عمل جمعت مجموعة من الشركات المصرية والصينية العاملة في قطاع السياحة، والتي ضمت 20 شركة من أكبر الشركات الصينية، معرباً عن تطلعه لزيادة أعداد السائحين الصينيين الذين يزورون مصر، وتعزيز التعاون بين البلدين في هذا المجال.