التخطي إلى المحتوى

اقترب يوم عرفة الذي ينتظره المسلمون كل عام للتقرب إلى الله والصوم والدعاء، وهو اليوم التاسع من ذي الحجة، وقد صامه النبي صلى الله عليه وسلم وحث علي صومه ، وأجمع الفقهاء على استحباب صوم يوم عرفة لغير الحاج، وجاء في حديث رواه أبو قتادة رضى الله عنه أن النبي صلّى الله عليه وسلم قال : ” صيام يوم عرفة احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده ” .

صيام يوم عرفة

يعتبر يوم عرفة من أفضل الأيام، فقد جاء في حديث مسلم: ” ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة “، وأما بالنسبة للحاج لا يستحب صومه ليوم عرفة وفقا لجمهور الفقهاء -المالكية والشافعية والحنابلة- وصومه مكروه له عند المالكية والحنابلة ، وذكر عن أم الفضل بنت الحارث رضي الله عنهما ” أنها أرسلت إلى النبي بقدح لبن وهو واقف على بعيره بعرفة فشرب ” اخرجه البخاري.

وقد يتساءل البعض عن الحكمة في كراهة صوم يوم عرفة للحاج، وذكر في هذا الأمر انه يضعفه عن الوقوف والدعاء، لذلك كان تركه أفضل، وقيل أيضا: لأنهم أضياف الله وزواره، اما مذهب الشافعية قال: ويسن فطره للمسافر والمريض مطلقًا، وقالوا: يسن صومه لحاج لم يصل عرفة إلا ليلًا؛ لفقد العلة.

فضل صيام يوم عرفة

اعتاد المسلمون على انتظار يوم عرفة لتأدية الصوم والعبادات والدعاء ولهذا اليوم فضائل كثيرة منها:
– أنه أحد أيام الأشهر الحرم وهي ذو القعدة وذو الحجة -ويوم عرفة من ايام هذا الشهر – ومحرم ورجب قال الله- عز وجل- : «إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ» .

– أن هذا اليوم من أيام أشهر الحج وهي شوال وذو القعدة وذو الحجة.

– وهو أحد الأيام المعلومات التي ذكرت في كتاب الله عز وجل «لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ».

-يوم عرفة من الايام العشر التي تقسم الله عز وجل بها لفضلها العظيم وقدرها العالي.

– تعتبر ايام العشر من ذي الحجة من الايام المفضلة في أعمالها على غيرها ومنها يوم عرفة ، فقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم: ” ما من عمل أزكى عند الله – عز وجل- ولا أعظم أجرا من خير يعمله في عشر الأضحى قيل: ولا الجهاد في سبيل الله – عز وجل- ؟ قال ولا الجهاد في سبيل الله – عز وجل- إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء».

– يكفر صيام يوم عرفة ذنوب سنتين، وحث النبي صل الله عليه وسلم على صومه وعن هنيدة بن خالد-رضي الله عنه- عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر: أول اثنين من الشهر وخميسين».

– يعتبر هذا اليوم العظيم هو يوم العيد لأهل الموقف.

– يعتبر من أفضل الأيام للدعاء ويعتق الله تعالى الكثير من النار في يوم عرفة .

 

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *