التخطي إلى المحتوى

يوم عرفة , جاء موعد اليوم الذي يحرص فيه كل مسلم للتقرب إلى الله والصوم والدعاء،حيث يعد من أفضل أيام السنة ويعمل كل واحد جاهدا علي الفوز بذلك اليوم والخشوع التام إلي الله، وهو يوافق اليوم التاسع من ذي الحجة، وقد صامه النبي صلى الله عليه وسلم ووضح فضل هذا اليوم وفضل الصيام فيه ، وقد إتفق الفقهاء على أهميه صوم يوم عرفة لغير الحاج، وجاء في حديث رواه أبو قتادة رضى الله عنه أن النبي صلّى الله عليه وسلم قال : ” صيام يوم عرفة احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده ” .

مع فجر الخميس 30 يوليو 2020 تبدأ نسائم بركة يوم طلعت فيه الشمس وهو الحج الأكبر الذي يجتمع فيه الناس من كل بقاع العالم على صعيد واحد دون فرق بين عربي ولا أعجمي إلا بالتقوى، فهو يوم عرفة الذي يعد من أفضل أيام الدنيا وأحبها إلى الله عز وجل ،ويبدأ كل واحد من العمل علي طاعة الله والتقرب إلية .

يوم عرفة و الدعاء فيه

يعتبر أفضل الأوقات التي يستجاب فيها الله لكل دعوه في قلب كل مسلم ،يوم عرفة وهو أحد أيام شهر ذي الحجة ويكون اليوم التاسع منه، وفيه يعمل الحجاج بإحدى شعائر الحج العظيمة ألا وهي الوقوف بجبل عرفة، وعرفة هو يكون مكان قريب من مكة المكرمة ، ويبعد عنها مسافة 22 كم، إلا أنها من أبعد الشعائر المقدّسة عن مكة خاصةً وأنها تقع خارج الحرم، فيدعي الله بما فى قلبه من دعوات ويريد أن يستحب الله له ما يتمنى فعليه أن يستغل يوم عرفة بالإكثار من الدعاء، فالدعاء هو مخ العبادة، فعلى المُسلم أن يلجأ إلى الله تعالى ويلح ويدعو إليه بما يحب ويرغب دون أيّ خجل فهو يحدث الله سبحانه وتعالي ويعد الدعاء من الأعمال المحببة إلي الله.

فضل يوم عرفة

جاءت أحاديث كثيرة عن فضل يوم عرفة، ومنهما ما جاء في صحيح مسلم، عن أبي قتادة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ».

وقد أوضحت دار الإفتاء، فإن صوم يوم عرفة وهو اليوم التاسع من ذي الحجة لغير الحاج سنَّة مؤكدة؛ إذ صامه النبي صلى الله عليه وآله وسلم وحثَّ عليه، وقد إجتمع الفقهاء على استحباب صوم يوم عرفة لغير الحاج،وإن لم تكن من الحجاج بإمكانك أن تنول ثواب الحج والعمره وانت في منزلك.

ففي الحديث عن أنس -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم، قال :”مَنْ صَلَّى الغَدَاةَ فِي جَمَاعَةٍ ثُمَّ قَعَدَ يَذْكُرُ اللَّهَ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ كَانَتْ لَهُ كَأَجْرِ حَجَّةٍ وَعُمْرَةٍ”، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: “تَامَّةٍ تَامَّةٍ تَامَّةٍ”، رواه الترمذي، وصححه الألباني.

ولابد من العمل بقيام بعض الأعمال المحببة إلي الله

• إنفاق العديد من الصدقات.
• العمل علي التقرب إلى الله عز وجل من خلال الدعاء، وذكر أسماء الله وقراءة القرآن الكريم.
• وجوب كل مسلم في هذا اليوم أن يقوم بصلة رحمه، وبر والديه.
• القيان بتأدية صلاة النوافل وقيام الليل، وأداء الصلوات المفروضة في أوقاتها والخشوع إلي الله .
•صيام يوم عرفة حتى يكفر الله ذنوب السنة التي تسبقه والسنة التي تليه، كما ذكرنا في الأعلى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *