التخطي إلى المحتوى

أُعلن في الساعات الأولي لصباح اليوم الثلاثاء الموافق الثامن والعشرون من يوليو عام 2020، عن خبر وفاة الدكتور محمد مشالي الشهير بطبيب الغلابة، حيث جاء الإعلان عن طريق ابنه الأكبر عمرو، وأكد على أن سبب الوفاة هو هبوط حاد في الدورة الدموية مفاجئ، فقد كان متواجد في عيادته الكائنة بجوار المسجد البدوي بطنطا حتي نهاية يوم الأحد 26 يوليو الجاري، وفي صباح يوم الاثنين أحس الدكتور محمد مشالي بإرهاق فرفضنا ذهابه للعيادة ليأخذ قسط من الراحة، ولكن مشيئة الله نفذت مع أولي ساعات صباح اليوم وانتقل إلي جوار ربه عن عمر يناهز 76 عاماً، وسيتم الدفن عقب صلاة الظهر في محافظة البحيرة.

الدكتور محمد مشالي

هو محمد عبد الغفار مشالي طبيب مصري اشتهر بلقب طبيب الغلابة، ولد عام 1944 في محافظة البحيرة، ثم انتقل لمحافظة الغربية برفقة والده الذي كان يعمل مدرساً، ودرس الطب في طب قصر العيني عام 1967، وتخصص في أمراض الباطنة والأطفال، وقد عمل بالعديد من الوحدات الصحية الريفية بمحافظة الغربية، حتي وصل للعمل كمدير للمركز الطبي بسعيد في طنطا، وقد كرس حياته لخدمة الفقراء من خلال عمله كطبيب وفتح عيادته للجميع بكشف 5 جنيهات، ولغير القادرين بدون كشف نهائياً، بل وتوفير العلاج لهم بدون مقابل.

دكتور الغلابه

وفاة طبيب الغلابة

حالة من الحزن تخيم على محافظة الغربية والمناطق المجاورة لها، بعد إعلان خبر وفاة طبيب الغلابة الدكتور محمد مشالي، فكان يعتبر الملاذ الأمن لعدد كبير من الفقراء المرضي لعلاجهم بدون مقابل، وقد أوصي أبنائه بالعمل والسير على نهجه ومساعدة الفقراء بكافة الطرق.

طبيب الغلابة

كان الدكتور محمد مشالي يساعد الفقراء من مرضاه على طريقته ومن ماله، فرفض الكثير من المساعدات والتبرعات وأوصي أصحابها بتوجيهها للفقراء بمعرفتهم، وكان أخر مساعدة قدمت له ورفضها، من برنامج قلبي اطمأن الذي يقدمه الشاب الإماراتي “غيث”، وطلب منه مساعدة الفقراء والأطفال اليتامى وبدون مأوى.

 

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *