التخطي إلى المحتوى

خيم الحزن على حفل زفاف داخل المملكة العربية السعودية حول هاشتاج هيون الغماس متصدراً محركات البحث عقب انتشاره على موقع التواصل الاجتماعي والتدوينات المصغرة “تويتر” والتي عرفت بشهيرة “سناب شات” عقب تصويرها حفل زفاف نجلها ركان الحربي والتي كانت سببا رئيسياً في قلب الفرح إلى حزن.

تفاصيل صور هيون الغماس

ونشرت والدة العريس راكان الحربي صورة لنجلها وزوجته العروس عن طريق الخطأ وهو مناف للأعراف في السعودية وسرعان ما تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي بسرعة النار في الهشيم، مما جعل قاعة الزفاف إلى مأتم بسبب تلك الصورة.

وطالب الحساب الرسيمي المعروف باسم “سوالف الغماس” عبر سناب شات والتابع لوالدة العريس بحذف جميع الصور التي يتداولها الرواد عبر مواقع التواصل الاجتماعي مبررة إنها نشرت عن طريق الخطأ ليس المتعمد لتهدئة الأوضاع داخل قاعة الأفارح.

وترتب على ذلك خروج جميع المعازيم في الحفل استياءا لما حدث من فضيحة عبر الانترنت وكيفية الاستغلال الخاطئ لوسائل السوشيال ميديا في مثل تلك الأمور.

ووثقت شهيرة السناب شات سابقا في فيديو مصور تحضيرات العرس والتي افتخرت بها إلى وصل العروس والعروسة أرضية قاعة الزفاف إلى حين تقطيع “التورت” ذات الخمس أدوار.

في ذات السياق قام البعض بمناصرة والدة راكان مهددة كل من قام بتداول الصور بمقاضاته وصولا إلى الى انهيار العريس ووالدة العروسة.

العقوبة الجنائية لمن نشر الصور

أفدت شيخة البلوي محامية سعودية، بأن جميع الإجراءات القانونية ستكون متخذة ضد كل من نشر تلك الصور بعد اصدار توكيل من هيا الغماس وقالت ان العقوية ستكون مدتها سنة مع غرامة 500 الف ريال سعودي أو ستكون العقوبة واحدة منها بحسب ما تتراءى لجهة المحكمة وفقا لقانون جرائم المعلومات.

 

آراء تويتر حول هاشتاج سناب هيون الغماس

 

واستاء معظم رواد التواصل من الواقعة حتى قالت البندري العتيبي “استغرب من الناس اللي قاعدين ينشرون الصوره وين الخوف من الله ،اقلب الدور وحط نفسك مكانهم ترضى احد ينشر صوره نزلتها بالغلط الله يهدي الجميع #هيون_الغماس”.

فيما قال محمد بن منصور: “ياخي متخلفين بعض الناس يرفعون الهشتاق الاول ويقولون الناس تحب الفضايح طيب انتو اللحين قاعدين تساعدون على نشر هالشي كم واحد ماكان يدري عن السالفه وشاف الصوره ودرى بها بعد الهاشتاق ؟ شويه وعي”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *