link مسلسل قيامة عثمان الحلقة 51 Facebook عثمان لاستعادة مالهون ومصير دوندار Malhoun’un kaderi

link مسلسل قيامة عثمان الحلقة 51 Facebook عثمان لاستعادة مالهون ومصير دوندار Malhoun’un kaderi
أحداث مسلسل قيامة عثمان الحلقة 51 خطة عثمان لاستعادة مالهون ومصير دوندار Malhoun'un kaderi

تدور أحداث مسلسل قيامة عثمان الحلقة 51 Facebook حول عدد من المشاهدة حيث يسعى عثمان إلى تحرير السيدة مالهون ابنة السيد أومور من قبضة نيكولا حاكم قلعة إيناغول وتوغاي بن نويان الملقب بالشامان الأسود، وكلب الصيد الخاص بغيكاتو قائد المغول، بعدما ذهبت إلى القلعة للتفاوض مع نيكولا قبل أن تفاجئ بتوغاي الذي كان يقتلها قبل أن يدركان أن عثمان بن أرطغرل تمكن من أسر القائد أريس، حاكم قلعة إيزنيك.

مسلسل قيامة عثمان الحلقة 51

وتشهد أحداث مسلسل قيامة عثمان الحلقة 51 facebook محاولات عثمان لخلق نقاط ضعف وإشغال نيكولا وتوغاي اللذان اتحدا سويا من أجل الانتقام منه بعد تدمير سمعته وسمعة قبيلة الكاي بين القبائل ما بين قتل للسادة الأتراك المتحالفين معه واختطاف أخرين ومساومته.

وظهر في الإعلان الأول والثاني للحلقة 51 من مسلسل قيامة عثمان ذهاب السيد أمور والد مالهون إلى نيكولا في قلعة إيناغول من أجل محاولة استعادة ابنته مقابل تسليمه رأس عثمان، لكننا لا ندرى هل ذهابه باتفاق مع سيد قبيلة الكاي ونصب حيلة على القائد الروماني أم أن أمور كان يسعى دون معرفته.

الآن ملخص أحداث مسلسل قيامة عثمان الحلقة 50 facebook هل خان جيركاتوي عثمان لصالح توغاي؟ Dizi, Othman’ın Dirilişi

خطة عثمان لاستعادة مالهون

ومن المرجح أن يكون السيد اومور قد عقد حيلة مع عثمان لخداع نيكولا حيث ظهر محاربي الكاي داخل نفق ويقاتلون عدد من  الحنود البيزنطيين في محاولة لاستعادة مالهون من القلعة.

وحول اكتشاف خيانة السيد دوندار من المتوقع أن يمتد الأمر إلى حلقات مقبلة ولن يتم حسم واكتشاف أمره في الحلقة 51 من أحداث مسلسل قيامة عثمان.

ويمكن مشاهدة البث المباشر للحلقة 51 من مسلسل قيامة عثمان facebook شاشة كاملة على فيسبوك بجودة عالية اتي دي مترجمة للعربية بدون فواصل من خلال الرابط التالي من هنا.

قيامة عثمان الحلقة 51 facebookنيكولا يقتل ذو الفقار ملخص أحداث مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 51 مترجمة عربي

نهاية دوندار تاريخيا

ومن الثابت تاريخيا أن عثمان بن أرطغرل قد قتل عمه دوندار بسهم واحد أرداه قتيلا بعدما قاد الأخير محاولة للانقلاب عليه بالتحالف مع عدد من القبائل المعارضة للمؤسس عثمان قبل تأسيس الدولة العثمانية مباشرة.

وتدور الكثير من المحاولات المتبادلة بين عثمان وعمه دوندار لكشف هويته لكن الأخير يحتاط بشدة ويؤخر ذكاؤه امر اكتشافه.